هل كانت سناء فعلاً إمرأة معنّفة؟

هل كانت سناء فعلاً إمرأة معنّفة؟

أظنّ أنّ حاجتي لحماية المرأة، ناتج عن سوء معاملة أبي لأمّي. كان رجلاً صارماً وعنيداً، قضى حياته يفرض رأيه على عائلته ووجدَ في والدتي الحلقة الأضعف. فلم يكن مسموح لها أن يكون لها موقفاً أو ممانعة وعانَت جداً مِن هذا الوضع حتى أن فضّلَت الإستسلام. لم نكن نسمع صوتها إلّا نادراً وكانت تقضي وقتها في الإهتمام بالمنزل بصمت. وفي مرّات عديدة، رأيتُها تبكي وحدها، ربما تحسّراً على حياتها. وكان هذا المشهد يثير غضبي الشديد ولكنّني أنا أيضاً لم أكن أجرؤ على مجابهة أبي. للحقيقة كنّا جميعاً نخاف منه ونتجنبّه، لأنّه بات مع مرور الوقت مزعجاً للغاية. ومنذ ما أصبحتُ في سنّ المراهقة وأنا أضعف أمام الفتيات التي لا صوت لهنّ وأقف إلى جانبهنّ محاولاً مساعدتهنّ. ورأى الجميع فيّ صورة المدافع عن المظلوم، الأمر الذي جلب إليّ المزيد مِن الحالات الميؤوس منها. وقضيتُ سنيناً هكذا، أضمّم جروحات التي سبّبها الآخرون، حتى أن إلتقيتُ بسناء. كانت تعمل معي في شركة تجاريّة وفي البدء لم ألاحظها حتى، فكانت متوسطة القامة ولاشيء فيها ملفت للنظر. ولكن في ذات نهار، دخلتُ المطبخ الصغير المخصّص للموظّفين بقصد تحضير فنجان قهوة لنفسي, حين رأيتُها جالسة على كرسيّ تبكي بقوّة. وركضتُ إليها سائلاً إن كان بإمكاني مساعدتها، فأجابتني:

- أنا آسفة... لا أحبّ أن يراني أحد هكذا... لذا جئتُ إلى هنا لأبكي... لا... لا تستطيع مساعدتي... ولكنّني أشكركَ على إهتمامكَ.

وخرجَت مِن المطبخ ومنذ تلك اللحظة لم أعد أفكّر في أحد غيرها. وسكوتها عن سبب تعاستها أثار فضولي، لدرجة أنني سألتُ زملائي عنها، فقالوا لي أنّها متزوّجة ولديها ولدان صغيران. وبدأتُ أقصد المطبخ كل يوم في نفس الوقت ولكن مِن دون جدوى ولم أجرؤ على الذهاب إلى مكتبها خوفاً مِن أن تقول لي أنّ لا شأن لي بحياتها الخاصة. وبقيتُ على هذا الوضع إلى حين أقيمَت حفلة آخر السنة في الشركة وإجتمعنا كلّنا في قاعة الإجتماعات لنقصّ قالب الحلوى ونشرب نخب بعضنا. ورأيتُها واقفة لوحدها في زاوية القاعة، فأخذتُ كوباً مِن العصير وحملتُه لها. شكرَتني على لطفي وسكتًت. فبدأتُ أتكلّم عن العمل، ثمّ سألتُها كيف كانت ستمضي نهاية السنة فأجابَت:

- وحدي... على ما أظنّ...

- وعائلتكِ؟

- تقصد زوجي وأولادي؟ سيذهبون إلى منزل حماتي.

- ألن تذهبي معهم؟

- لا... فأنا غير مرغوب فيّ هناك... حماتي إمرأة قاسية جداً...

وإبتسمَت لي وتركَتني واقفاً بمفردي. وقضيتُ العطلة بأكملها وأنا أفكّر بسناء وأتمنّى لو أستطيع الإتصال بها فقط لأسلّيها بوحدتها وأخفّف عنها حزنها ولكنّها كانت سيّدة متزوّجة ولم يكن ذلك مقبولاً مِن شاب أعزب مثلي. فإنتظرتُ حتى نعود إلى العمل لرؤية التي باتَت تسكن عقلي. ولكنّها لم تعد في ذلك اليوم وأصبحتُ كالمجنون أنظر إلى الباب وأنتظر قدومها. وبعد أن أدركتُ أنّها لن تأتي، بدأتُ أتصوّر أنّ مكروهاً حصل لها وركضتُ إلى المسؤول عن الموارد البشريّة أطلب عنوانها تحت ذريعة أنّها نسيَت حقيبتها في الشركة قبل العيد وعليّ إعادتها لها. وبعد أن حصلتُ على المعلومات التي طلبتُها، أسرعتُ إلى بيتها. وحين قرعتُ بابها ورأيتُها واقفة أمامي، أدركتُ أنّني لم أكن أعلم كيف أفسّر لها وجودي عندها وكل ما إستطعتُ قوله كان:

- مرحباً...

نظرَت إليّ بدهشة وإنتظرَت منّي أن أتابع ولكنّني أدرتُ ظهري وعدتُ إلى سيّارتي، ثمّ إلى عملي. وفي اليوم التالي جاءَت إليّ وقالت لي:

- أشكركَ على إهتمامكَ بأمري... أنا بخير... كنتُ مريضة بعض الشيء.

ثمّ أخذتُ يدها وسألتُها:

- هل مِن شيء أستطيع فعله مِن أجلكِ؟

- يا ليتكَ تستطيع... مصيبتي كبيرة... زوجي رجل عنيف ومستبدّ ولا يريد إعطائي حريّتي... أنا رهينة عنده، فهو يهدّدني بأخذ أولادي مني في حال رحلتُ... لهذا السبب تراني حزينة معظم الوقت... ولكن الآن أعلم أنّ هناك مَن يهتمّ لأمري وهذا يخفّف مِن تعاستي بعض الشيء... شكراً مجدداً.

قد يهمّكِ أيضاً