ارتداء حمّالة الصدر أثناء النوم: صح أم خطأ؟

ارتداء حمّالة الصدر أثناء النوم: صح أم خطأ؟

نسمع من امهاتنا وجدّاتنا أن النوم مع حمّالة صدر مضر ويسبب ترهّل الثدي. ولكن، من المعروف أن النجمة الشهيرة مارلين مونرو كانت تنام مع حمالة الصدر في كل ليلة لمنع ثديها من الترهل. فما هي الحقيقة؟

 

هل يجب ارتداء حمّالة الصدر إثناء النوم؟

 

هناك الكثير من الخلافات حول فكرة النوم في حمالة الصدر. في حين أن بعض النساء ترفض هذه الفكرة والبعض الآخر يعتبر أن الدعم الإضافي للثدّي يمنع الترهّل. هناك الكثير من الالتباس حول هذا الموضوع حول المنافع والمخاطر الصحية المحتملة.

 

في الحقيقة، ليس هناك أي دليل علمي على أن النوم في حمالات الصدر مفيد أو مضر. فالترهّل أو التغيرات في الثدي ترجع إلى العديد من العوامل ومن ضمنها:

  • الحمل
  • الرضاعة الطبيعية
  • العوامل الوراثية
  • التقدّم في السن

 

ولكن، يفضّل عدم ارتداء حمالة صدر أثناء النوم للأسباب التالية:

 

- من المحتمل أن تسبب حمّالة الصدر الضيّقة مشاكل مرتبطة بالنوم كالأزعاج والأرق و عدم تدفّق الدورة الدموية لأنها تضغط على عضلاتك الصدرية مما يؤثر على الأعصاب في ذراعيك ويضر أنسجة الثدي.

 

- من التأثيرات الجانبية الأخرى، إرتداء حمالة الصدر المزوّدة بسلك معدني لأنها تتسبب في الحساسية الجلدية، ومن المحتمل أن تغرز السنانير داخل الجلد ممّا يؤدّي إلى الآفات أو الخراجات.

- فطر الثدي هو من التشعّبات الإضافية للارتداء المنتظم لحمّالة الصدر في السرير. البيئة الدافئة والرطبة يمكن أن تكون أرضاً خصبة للفطريات، وبما ان معظم النساء يقضون معظم حياتهن مرتديات حمّالة صدر فمن الممكن تطوير فطر الثدي.

 

على الرغم من أن المنطق وراء إزالة حمالة صدرك في الليل يستند أساساً على نظرية افتراضية، إلا أنه من الأفضل دائماً اختيار الجانب الآمن والسماح لبشرتك بالتنفّس لبعض ساعات. إن ضعف الدورة الدموية، وتهيج الجلد، والأرق، وفطريات الثدي أمور ترغبين في تجنّبها. من هذا المنطلق، فإن إزالة حمالة الصدر في الليل هو الاحتياطات الصغير والسهل الذي يتوجّب عليك اتّخاذه.

 

 

قد يهمّكِ أيضاً