4 نصائح لإنقاذ الزواج بعد الخيانة

4 نصائح لإنقاذ الزواج بعد الخيانة

اكتشاف الخيانة وبأن شريك حياتك أو زوجك لم يكن مخلصاً معك يمكن أن يكون أمراّّ مؤلماً ومثيراً للقلق. بالنسبة للكثير منّا، أنه نهاية المطاف! ولكن بالنسبة للآخرين، فقد يعتبرونها نزوة يجب التغلّب عليها والعمل على إسترجاع العلاقة وإنقاذ الزواج.

 

إنقاذ العلاقة بعد اكتشاف الخيانة طريق طويل خاصةً بالنسبة لأستعادة الثقة بالشريك. يتعيّين على كلا الشريكين الالتزام بقرار إصلاح الضرر، وإعادة التواصل والعمل على إعادة بناء الثقة. لا يوجد "حل سريع" وقد يستغرق بعض الوقت. ولكن تمكّن بعض الأزواج من إنقاذ علاقاتهم بعد الخيانة وفي بعض الأحيان أصبحت علاقتهم أقوى من قبل.

 

إليك 4 نصائح لإنقاذ الزواج بعد الخيانة

 

1- الحوار المفتوح

في محاولة إعادة بناء الثقة وإصلاح الضرر، تحتاجين إلى أن تكوني مستعدّة للاستماع إلى مشاعر النصف الآخر والسماح له بالتكلّم بصراحة وتقبّل كل شيء. من الضروري فهم أسباب الخيانة حتى تتمكّني من المغفرة. قد تحتاجين للأستعانة بطرف ثالث للقيام بذلك في بيئة آمنة مع شخص يلعب دور الحكم الحيادي، ولكن يسمح لكل شريك بالتحدّث عن مشاعره، ويمكنه أيضاً تقديم المشورة والاستراتيجيات المفيدة للمساعدة في التغلّب على المشكلة والتعامل مع مشاعر الغضب والاستياء. 

 

2. قطع جميع سبل الاتصال مع الشخص المسبب للخيانة

الالتزام بقطع كل اتصال مع الشخص الذي كان الشريك على علاقة معه. هذا لا يعني فقط المقابلات الحميمة بل يشمل المكالمات الهاتفية، والرسائل النصيّة، ورسائل البريد الإلكتروني والفيسبوك. كل شىء. قد يكون صعب في البدء خاصةً إذا كان زميل في العمل وقد لا يكون تغيير الوظيفة خياراً فورياً، ولكن على الأقل تقليل الاتصال مع هذا الشخص في مكان العمل. العثور على وظيفة جديدة سوف يساعد إعادة بناء الثقة مع الزوج الخائن.

 

3- الالتزام بالصدق

يجب على الزوج الخائن الألتزام بالصدق والتواصل الدائم مع الشريك ​​في المستقبل لتجنّب الشك والوقوع في وضع مماثل مرة أخرى . ولعل السبب وراء رغبة زوج باالخيانة والحصول على علاقة خارج الزواج هو عدم الرضا الجنسي أو العاطفي في علاقتهما، أو عدم الشعور بالراحة مع الزوجة.

على الزوجة ايضاّ محاولة التقرّب من زوجها وتلبية احتياجاته حتى لا تجد نفسها مرة أخرى في نفس المشكلة.

 

4- السماح للوقت بالشفاء

إن القول المأثور "الوقت كفيل بشفاء كل الجروح" يمكن أن ينطبق هنا، ولكن فقط إذا كان الزوجان قد يعملان بجد لإصلاح علاقتها. على الزوجين الالتزام لتحسين العلاقة.

 

العديد من الأزواج الذين تمكّنوا من التغلّب على الخيانة تمكّنوا من بناء علاقة أقوى. قد تكون هذه التجربة السيّئة والمريرة دعوة إيقاظ لتصحيح الأخطاء ومحاولة التغلب على المشاكل.

 

هل مرّرت بهذه التجربة المؤلمة؟ كيف استطعت تخطّيها؟

قد يهمّكِ أيضاً