Mona Ataya مؤسسة Mumzworld أطفالي يعلموني الصبر والإبداع!

Mona Ataya مؤسسة Mumzworld أطفالي يعلموني الصبر والإبداع!

كان ل Elle Arabia فرصة إجراء لقاء مع مؤسسة

 

Elle Arabia: أخبرينا أكثر عن نفسك، وعن بداياتك.

Mona Ataya: لطالما كانت تحفّزني المشاريع التي أظن أن لها تأثيراً اجتماعياً هاماً. إن أول مشاريعي الريادية في منطقة الشرق الأوسط كان موقع "بيت.كوم" Bayt.com - البوابة الرائدة والأضخم اليوم للوظائف في الشرق الأوسط. وكان لهذا المشروع ولا يزال تأثيراً اجتماعياً هائلاً من خلال ربط الملايين من الباحثين عن وظائف بالشركات، وذلك بصورة سريعة وأكثر سهولة وفعالية من أي وقت مضى. وقد بدأنا "ممزورلد" مع أمل أن نُحدث أيضاً أثراً إيجابياً في المجتمع - من خلال تمكين الأمهات للقيام بأفضل ما يمكنهن لهذا الجيل المقبل، وأن يكن على دراية تامة وثقة بقرارات الشراء التي يتخذنها لأطفالهن. وتتمثّل رؤيتنا في المساعدة على تبسيط حياة الأمهات بإعطائهن فرصة النفاذ إلى المجموعة الأكبر والأكثر تنوّعاً من المنتجات تحت سقف واحد، وبأفضل وأقل الأسعار كل يوم، مع خدمة توصيل سريعة وسهلة، وفي الوقت نفسه تزويدهن بالمحتوى الشامل باللغتين العربية والإنكليزية لاتخاذ قرارات واعية وآمنة للشراء لهن ولعائلاتهن. وبصفتي أم لثلاثة أطفال، دائماً ما تدفعني تلك الرغبة لمنح أطفالي الأفضل دائماً، وأعلم أن كل أم تشعر بذلك.

Elle Arabia: كيف راودتك فكرة "ممزورلد؟ أخبرينا أكثر عنها.

Mona Ataya: بعدما أصبحت أم، سرعان ما أدركت أنه ليس هناك وجهة تسوّق شاملة في الإمارات يمكن للأمهات مقارنة وشراء المنتجات ذات النوعية الجيدة لأطفالهن بشكل سريع ومريح. ولم يكن أمامي كأم أي خيار، وكنت غير متأكدة من قرارات الشراء الصحيحة والمناسبة لأطفالي. كان لديّ سيل عارم من الأسئلة حول ماذا أشتري، ومن أين، والقيمة التي يجب دفعها، ومن باستطاعته مساعدتي. لقد قضيت وقتاً طويلاً في البحث على شبكة الإنترنت عن أي من المنتجات تعتبر آمنة للاستخدام، وماذا اقرأ لأطفالي، وكيفية تربية الأطفال وغرس صفات الذكاء والتعاون والمرح فيهم. وبمجرد معرفتك ماذا يجب أن تشتري، يأتي السؤال التالي.. من أين!

من هنا، أسسنا موقع "ممزورلد"، والذي لديه اليوم دليلاً يضم أكثر من 120,000 منتج من أكثر من 800 علامة تجارية إقليمية ودولية. ويوفر الموقع الإلكتروني باللغتين العربية والإنكليزية خدمة للتوصيل في اليوم نفسه للحفاضات، بالإضافة إلى خدمة توصيل خلال يومين إلى ثلاثة أيام بالنسبة إلى المنتجات الأخرى. لكن "ممزورلد" يعتبر أكثر من مجرّد بوابة للتسوق الإلكتروني. فالموقع يوفر أيضاً معلومات وتقييمات حول المنتجات لمساعدة المشترين على اتخاذ قرارات واعية، ومناقشة التجارب ومشاركتها مع الآباء والأمهات، وكل ما يتعلق بتربية الأطفال. ومؤخراً، أطلقنا مبادرة "من الأمهات للأمهات"، حيث قمنا بالاستعانة بالعديد من الأمهات في شتى أرجاء المنطقة لمساعدة الأمهات الأخريات المنشغلات على معرفة أي المنتجات التي كانت ضرورية ولا غنى عنها خلال فترة الأمومة. لقد أنشأنا المجتمع الأضخم للأمهات خلال السنوات الخمس الماضية، مع المئات والآلاف من الأمهات اللاتي يقصدوننا يومياً من شتى أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي لشراء احتياجاتهن.

Elle Arabia: ما هو سر النجاح في رأيك؟ وما هو سر النجاح المُطلق؟

Mona Ataya: النجاح بالنسبة إلي هو خلق قيمة وتأثير إيجابي في المجتمع. إن التحدي الأكبر مع "ممزورلد" كان تأسيس منظومة عمل مستحدثة عندما كانت بيئة التجارة الإلكترونية لا تزال في طور النمو. ومن أجل توفير تجربة إلكترونية متميّزة، اعتمدنا على نظام متطوّر للتوصيل السريع والموثوق، وعلى بوابات الدفع الفعّالة، وبالتعاون مع المورّدين ممن لديهم مخزون كافٍ من المنتجات.. الخ. ولسوء الحظ، هذه الأمور ليست موجودة حتى الآن. لقد تعلمنا بسرعة أنه من أجل تقديم مستوى التميّز الذي يتوقعه عملاؤنا، كان علينا أن نبني شراكات استثنائية وجديرة تسمح لنا بإرساء وإدارة هذه المعايير العالية. لم يكن الأمر سهلاً، ولم نصل حتى إلى مستوى الخدمة الذي نتوقّعه من أنفسنا، ونرغب في إتاحته لعملاءنا بعد. ومع ذلك، من الواضح أننا قمنا بالأمور والمهام على نحو جيد ومناسب، لا سيما مع نسبة الولاء المرتفعة جداً، حيث أن أكثر من 55% من عملائنا اليوم يعودون للشراء مراراً وتكراراً من موقعنا الإلكتروني، والمكانة التي حققناها كوجهة تسوّق مفضّلة للأمهات. مرة أخرى، سوف نستمر في تخطي العقبات والحواجز لبلوغ التجربة الأشمل للعملاء. هذا هو النجاح المطلق - الإنصات لعملائك وفهم ما يحتاجون إليه تماماً ومتى، ومن ثم توصيله بامتياز لا مثيل في كل مرة. النتيجة، بناء منظومة للعمل مع قيمة جوهرية وأثر اجتماعي إيجابي يدوم طويلاً.

Elle Arabia: ما الذي يميّزك عن السيدات الأخريات؟

Mona Ataya: أعتقد بأن كل السيدات لديهن قابلية فطرية للتعامل مع كل ما يُلقى على عاتقهن. نحن جميعاً نولد مكافحات ومدبّرات ومربيات. يمكنني القول إن لدي ميول أكبر لتحديد ما إذا كان هناك أمر يمكن القيام به بشكل أفضل، ومن ثم المثابرة لإنجاز ذلك.

Elle Arabia: هل أنت راضية عن الدور الذي تلعبه المرأة العربية اليوم؟

Mona Ataya: هناك عدد كبير اليوم أكثر من أي وقت مضى، من النساء العربيات الملهمات اللاتي يشغلن مناصب قيادة عليا في مختلف قطاعات الأعمال. لقد شهدنا نمو جيل قوي ومثابر ومثقّف وواثق من النساء العربيات اللاتي لا يخشين القيام بالأمور بشكل مختلف، وأشعر بالفخر كوني واحدة منهن.

Elle Arabia: ما هو الفرق بين المرأة الغربية والمرأة الشرقية؟

Mona Ataya: إنه سؤال واسع الأفق جداً، ويمكنني أن أطرح السؤال نفسه حول الفرق بين الرجل الغربي والرجل الشرقي. لذا، أفضّل أن أفكر في أوجه التشابه أكثر من الفروقات، وأحب أن أفكر في أن النساء بغض النظر عن الاختلافات الديموغرافية أو الجغرافية يتشاركن سمات فطرية مماثلة. إن المرأة قوية، ومثابرة، وشجاعة، وقادرة على القيام بمهام متعددة في الوقت نفسه، وتستطيع أن تتحمّل الصعاب، ومربية أيضاً، وهي المحرّك الرئيسي لإحداث تغيير في الأجيال.

Elle Arabia: أنت أم لثلاثة أطفال، كيف توازنين بين العمل والعائلة؟

Mona Ataya: أقوم بذلك بجيد كبير للغاية بكل صراحة! هناك ساعات كثيرة فقط في اليوم لإنجاز كافة المهام، وهو تحدّ يومي لأضع الأولويات مراراً وتكراراً لمهامي من أجل السيطرة على مجريات الأمور في العمل، دون التأثير على الوقت الذي أمضيه مع أطفالي في المنزل. أحب أن أحظى بمزيد من الوقت للراحة والخلود للنوم في الليل، لكن الواقع هو أن عالم التجارة الإلكترونية يستمر 24 ساعة طوال أيام الأسبوع ولا يتوقف، فلا أحظى بأي منهما لسوء الحظ. إن ريادة الأعمال ليست من نصيب الجميع. أعتقد بأنك بحاجة إلى مستوى من الشغف الهائل والالتزام الكبير تجاه رؤية علامتك التجارية من أجل استمرارها. إن "ممزورلد" هو طفلي الرابع، وكل أم وطفل يستفيدون بشكل إيجابي من "ممزورلد" يساهمون في نجاح الموقع بكل تأكيد.

Elle Arabia: بماذا تنصحين الأمهات العاملات؟

Mona Ataya: تحتاج الأمهات العاملات دائماً إلى تحقيق ذلك التوزان الدقيق في الحياة، لذا سيكون من الضروري دائماً التنازل عن بعض الأمور. يجب إدراك ذلك، ومن ثم إعادة ترتيب الأولويات يومياً، ولا تكوني قاسية على نفسك.

Elle Arabia: ما هي خططك المستقبلية؟

Mona Ataya: لدينا الكثير من المبادرات المثيرة جداً التي نخطط لإطلاقها في 2017 لنجعل من "ممزورلد" تجربة لا مثيل لها للأمهات والأطفال والصغار في عالم الإنترنت. وتضع كافة هذه المبادرات احتياجات المستهلكين في المقام الأول. كما أننا نمضي بزخم كبير للتوسع إلى أسواق جديدة عبر شركات تابعة، وبالتواجد الفعلي في تلك الأسواق، ونستمر في الارتقاء وتحسين خدماتنا لجعل الحياة أسهل بالنسبة إلى الأمهات المنشغلات.

Elle Arabia: ما هي الشخصية التي تعتبرينها قدوتك المثالية؟

Mona Ataya: أطفالي يعلّموني الصبر والطيبة والإبداع، وكيف أنظر إلى الحياة بصورة إيجابية. دائماً ما يلهمونني يومياً.

Elle Arabia: يرجى استكمال العبارة التالية: "المرأة الناجحة في الوطن العربي.."

Mona Ataya: تساهم في إنشاء عالم إيجابي للجيل التالي، سواء كانت تعمل خارج منزلها أم لا، كما أنها تدعم النساء الأخريات. إن فرصنا لتحقيق النجاح معاً أكبر بكثير من مجرد العمل بمفردنا.

Elle Arabia: هل من كلمة أخيرة لقــرّاء مجلة Elle Arabia؟

Mona Ataya: حدّدي الإرث الذي ترغبين في أن تتركيه وراءك، وضعي خطة لتحقيق ذلك.

قد يهمّكِ أيضاً