"محمود الصوان" مصور مخضرم يوثق تاريخ دولة الإمارات بالصوت والكلمة

"محمود الصوان" مصور مخضرم يوثق تاريخ دولة الإمارات بالصوت والكلمة

محمود محمد الصوان، هو كاتب وصحفي ومترجم قانوني، وعضو إتحاد كتاب الإمارات، تنقل بين دول الخليج منذ العام 1950، وزار دبي في العام 1960 فعشقها وعاد ليستقر فيها منذ العام 1962، عمل في المقاولات إلى أن رشحة صاحب السمو الشيخ صقر بن محمد القاسمي حاكم إمارة رأس الخيمة في تلك الأثناء للعمل في مكتب التطوير بمجلس حكام الإمارات المتصالحة، فعمل من العام 1966 وإلى 1972 عند قيام الدولة الإتحادية فانضم إلى وزارات الدولة إلى عام 1984، ليتولى منصب السكرتير التنفيذي لرئيس الديوان الأميري بالشارقة.

 

يعمل الصوان حالياً مترجماً قانونياً، وترجم له العديد من الدراسات والكتب، هوايته التصوير ويمتلك ارشيفاً صخماً من الصور الملونة من نهاية الخمسينيات وإلى بداية الإتحاد. وسجل بإسمه كتاب يحمل إسم: حكايات البدايات" الذي يؤرخ به الفترة المليئة بالأحداث التي سبقت إعلان قيام الدولة.

 

حاورت Elle Arabia الكاتب محمود الصوان، وقال: "ولدت في غزة بفلسطين عام 1929، والتحقت بالجيش الأردني إبان الحرب العالمية الثانية، وتنقلت بين سورية ولبنان، وفي العام 1950 سافرت للسعودية وعملت في شركة "أرامكو"، وأعتبر أول من بدء بخط سكة حديد من الدمام إلى الرياض، وكنت عندها لا أملك الثانوية العامة، ولكن كنت اتمتع بلغة عربية وانجليزية قوية من واقع التجارب التي عشتها، وبعدها بفترة أصبحت أتقن اللهجة البولونية والعبرية والألمانية".

 

يضيف: " في العام 1953 سافرت للعمل بدولة قطر وعملت في شركة "شيل" للبترول، وفي العام 1959 أردت تأسيس شركتي الخاصة، وفي تلك الأثناء جاء سمو الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حاكم دبي في تلك الفترة وزوج ابنته مريم للشيخ أحمد بن علي آل ثاني، وكان وقتها حاكماً لقطر، وتعاقدت معه من أجل بناء بناية على خور دبي مكونة من 3 طوابق، ومنذ أن وطأت قدماي أرض الإمارات لم أغادرها وكان ذلك في العام 1962".

 

شغف التصوير

عايش الصوان تاريخ دولة الإمارات وقيام الدولة الإتحادية ووثق تاريخ مجلس حكام الإمارات المتصالحة وتطورات المدن بالصور التي كان يلتقطها ومازال حتى اليوم محتفظاً بها، يقول: " كنت أصور الشوراع والمباني القديمة وأوثقها في إرشيف خاص، وكنت أؤمن أن هذه الصور سيكون لها قمية تاريخية كبيرة".

 

ويقول الصوان أنه بدأت استخدام الكاميرا في خمسينيات القرن الماضي وكان عندها بقطر، حين طلب منه موظف كان يعمل لدى الشيخ " علي بن عبدالله آل ثاني" مساعدته بالغرفة المظلمة لتحميض وإظهار الصور، وكانت يستخدم الأفلام الملونة التي لم تكن منتشرة في تلك الفترة، ويقول: " فرحت وكانت لحظة مميزة في حياتي، وعندها تعلقت بالكاميرا وأصبحت هوايتي المفضله، وكنت أجري تجارب في تحميض الأفلام الملونة وأسجل النتائج، إلى أن اصبحت مصوراً محترفاً وأدرجت هذه الهواية ضمن متطلبات عملي بمجلس حكام الإمارات المتصالحة التي يستلزم مني التنقل بين الإمارات، وكانت الكاميرا لا تفارقني.

 

أسماء المناطق

يتحدث الصوان عن عمله في مجال المقاولات، ويقول: " في العام 1962، جاءت أول بعثه طبية من الكويت لمساعدة الخليج، وكان معهم ميزانية لبناء مستشفيات ومدارس، ومنها أخذت مقاولة لبناء مسجد ومنازل للمعلمين في جزيرة الحمراء برأس الخيمة وكانت تسمى في تلك الأثناء جزيرة "زعاب"، وأذكر يومها أن الشيخ (صقر بن محمد القاسمي) حاكم رأس الخيمة، طلب مني بناء 13 منزلاً، وفي أثناء ما كنا نتجول في المنطقة، سألني، وقال: (ماذا تقترح علي تسمية هذه المنطقة)، فأجبته (ما دمت ستعمرها فلنسمها المعمورة) فأعجبه الاسم وأسميت به وما زالت تحمله إلى اليوم.  

 

تعداد السكان

يقول الصوان انه شارك في العام 1968 في تعداد عام للإمارات السبع، وكان عدد السكان 180 ألف بما فيهم الجيش البريطاني والهنود والعرب المقيمون، ويوضح: " ساهم طلاب المدارس في عملية التعداد، وكانت وزارة التطوير البريطاني تساعدنا في تلك الأثناء، من ناحية تعداد الأشخاص والمساكن والمنشئات البسيطة في تلك الاثناء".

 

يقول الصوان أن الشيخ محمد بن سلطان القاسمي- طيب الله ثراه- والد سمو الشيخة جواهر القاسمي، شجعة على توثيق تاريخ دولة الإمارات الحالي بكتاب، ويقول أن استقراره في إمارة الشارقة كان بفضل الشيخ خالد بن سلطان القاسمي كان حاكم الشارقة في السابق، حين حصل على جنسية الشارقة أولاً، ومنها أقام بنفس الإمارة وإلى اليوم الحالي.

 

آخر منصب تولاه الصوان هو سكرتير تنفيذي لرئيس الديوان الأميري بالشارقة، ومن بعدها أسس مكتبة الخاص للترجمة القانونية، ولديه أسرة مميزة مكونه من سبعة أبناء، لكل واحد منهم منصبه ودرجة الأكاديمية العليا، حيث دخل ابنه سمير في موسوعة غينيس للأرقام القياسية بالسباحة تحت الماء، ولديه إبنه تعمل بمنصب مدير في منظمة أوبك بفينا.

 

عين على الذكريات

يتحدث الصوان عن اكتشاف النفط في الإمارات، ويقول: " أقيمت احتفالية ضخمة بمناسبة أول شحنة بترول من دبي في العام 1968، وأتذكر كذلك قيام الإتحاد وإنشغال الحكام والمسؤولين في بناء الحكومة والوزارات، وحضرت عدد من الاجتماعات الوزارية والحكومية، وأذكر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان آل نهيان- طيب الله ثراه، وكان برفقته المغفور له راشد بن سعيد آل مكتوم حين التقيت بهما في مجلس التطوير للتباحث معنا حول إقامة السدود على الوديان، ومدى اهتمام المغفور له بالمواطن والأرض.

 

حاورته رنا إبراهيم

قد يهمّكِ أيضاً