10 مراحل عاطفية لزيارة الصالون لا تفهمها إلا النساء

10 مراحل عاطفية لزيارة الصالون لا تفهمها إلا النساء

قد يظن البعض أن تغيير المظهر وقصّ الشعر أمر عادي، ولكن منظار النساء لهذه التجربة فريد من نوعه،ولا تفهمه سوى من تعشقن الشعر الطويل.
فما هي المشاعر التي نمرّ بها؟ اليك التفاصيل.

 

1- الإدراك

الخطوة الأولى في رحلة تغيير المظهر هي الادراك أنك بحاجة إلى قصة شعر. فشعرك متعب ومقصّف، وقد قمت بتأجيل الموضوع لفترة أطول ممايوصي بها أخصاء التجميل.

 

 

2- التقبل

هذه هي سنّة الحياة. تقبلي أنّ أطراف شعرك تخلّت عنك وحان الوقت لمرحلة جديدة. الأمر طبيعيّ وعادي وسوف تتخطين التجربة.

 

 

3- الهوس والبحث

في هذه المرحلة، يصبح بينترست صديقك المفضّل وطبعاً، يبدأ اخيار القصّات والألوان التي تحلمين بها.


 

4- الحماس

وأخيراً، عندما تجدين القصّة واللون المطلوبين، يبدأ الحماس. فغداَ سوف تزورين الصالون وتحصلين على مظهر كجميلات انستغرام

 

 

5- زيارة الصالون

تجلسين على الكرسي وتنتظرين مجيئ مصفف الشعر.

هل قمت بالخيار الصحيح؟ ماذا لوكان متعباَ أو لم يفهم ما هو الستايل المطلوب؟

 

 

7- التوتّر

يأتي مصفف الشعر، "3 سنتميترات فحسب أرجوك، لا تقصّ سوى الأطراف المقصفة وأريد لوناً كلون شعر ميريام فارس.

 

يبدأ العد العكسي عند سماع أول احتكاك للمقصّ بخصلاتك الطويلة.

هل يقصه المصفف بالطريقة المناسبة؟
الصبر هو الصفة الأهمّ في هذه المرحلة.

 

 

8- النظرة الأولى

انتهى المصفف وأتت ساعة الإستحقاق.
"ما رأيك ؟" يسأل.

وهنا تحتارين بما تجيبين، هل عليك الهرب أم تطلبين منه إعادة شعرك لطوله الطبيعي؟

 

 

9- الندم والغضب

تعودين إلى المنزل، نادمة على خيارك، ولا تعلمين ما العمل.

 

 

10- بعد مرور الوقت

وبعد مرور شهر، تكتشفين أن الشعر القصير جميل، ولا يتطلّب الاهتمام به وقتاً طويلاً. فتبدأين بالاستمتاع بمظهرك الجديد الملفت للأنظار.

 

تحقيق تيري عبد المسيح

قد يهمّكِ أيضاً