بحضور وزيرة الدولة للسعادة فريق عمل السنافر يصل إلى دولة الإمارات!

بحضور وزيرة الدولة للسعادة فريق عمل السنافر يصل إلى دولة الإمارات!

مع إصدارٍ باللغة العربية تؤدي ضمنه المذيعة التلفزيونية البارزة رايا أبي راشد صوت شخصية السنفورة ويلو. وشارك ’بابا سنفور‘ و’سنفورة‘ في الاحتفال الذي أُقيم في 18 مارس في قناة دبي المائية إحياءً لليوم العالمي للسعادة. وبهذه المناسبة علّقت ديمي لوفاتو التي تؤدي صوت ’سنفورة‘: "نأمل أن تساعدنا هذه الحملة في التفكير بتأثير أفعالنا وتصرفاتنا على كوكب الأرض، ويمكن للجميع، حتى أصغر السنافر، تحقيق أهداف كبيرة".

 

أعلن كل من ديمي لوفاتو وجو مانجانيلو وماندي باتينكين، وهم أبرز أصوات شخصيات سلسلة ’السنافر‘ الشهيرة، اليوم عن دعمهم لجهود الأمم المتحدة الرامية إلى القضاء على الفقر ومكافحة عدم المساواة، وحماية كوكب الأرض في وجه تأثيرات التغير المناخ وفقاً لخطة أهداف التنمية المستدامة الـ17 التي حددتها المنظمة.

 

وقد انضم النجوم الثلاثة، الذين يشاركون بأصواتهم في فيلم السنافر المقبل ’’سميرفز: القرية المفقودة‘، إلى شخصيات رسمية من منظمة الأمم المتحدة، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة ’يونيسيف‘، ومؤسسة الأمم المتحدة، وذلك للاحتفال باليوم العالمي للسعادة، كما عبّروا عن دعمهم لأهداف التنمية المستدامة في مقر الأمم المتحدة بمدينة نيويورك من خلال المشاركة في حملة #SmallSmurfsBigGoals.

 

وتم تصميم حملة "سنافر صغار وأحلام كبيرة" لتشجيع الشباب اليافعين على معرفة ودعم أهداف التنمية المستدامة الـ17 التي تبنّاها قادة العالم خلال اجتماعهم في منظمة الأمم المتحدة عام 2015. وفي إطار هذه الاحتفالات، كرّم فريق السنافر ثلاثة من الشباب الفاعلين وهم كارن جيراث (20 عاماً)، وسارينا ديان (17 عاماً)، ونور سامي (17 عاماً) تقديراً لجهودهم في دعم القضايا ذات الصلة بهذه الأهداف.

 

حيث ابتكر كارن جيراث أداة احتواء لمنع التسربات النفطية وتوفير الحماية للحياة البحرية، ومنذ ذلك الحين أصبح أحد القادة اليافعين في الأمم المتحدة والفاعلين في تحقيق أهداف التنمية المستدامة. بدروها، ساهمت سارينا ديفان بنشر مبادرة مؤسسة الأمم المتحدة لتمكين الفتيات على نطاق أوسع داخل مدرستها الثانوية وخارجها. أما نور سامي، فهي أحد الأعضاء البارزين بكتابة المدونات في اليونيسف، كما تدافع عن القضايا الجوهرية المتعلقة بالعدالة الاجتماعية والتوعية بأهداف التنمية المستدامة.

 

وستبلغ حملة ’سنافر صغار وأحلام كبيرة‘ أوجها في اليوم العالمي للسعادة للتأكيد على أن الناتج المحلي الإجمالي وحده غير كافٍّ كمعيار لرفاه وصحة السكان في بلد ما، والتأكيد أيضاً على أن تبني نهج شامل وعادل ومتوازن لتحقيق مزيد من التقدم والتطور يشكل خطوة أساسية لتحقيق السعادة. وترتبط هذه الفكرة بشكل وثيق مع أهداف التنمية المستدامة الـ17 والتي تشمل توفير عمل لائق وكريم للجميع وتأمين الغذاء والخدمات الصحية ونشر ثقافة المساواة والقضاء على التمييز العنصري ومنح الفرصة للجميع للتمتع بالسلام والازدهار والسعادة.

 

وصل فرق السنافر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة قبيل إطلاق فيلم السنافر المنتظر ’’سميرفز: القرية المفقودة‘ في جميع صالات السينما بالمنطقة بتاريخ 30 مارس 2017. ويترافق انطلاق الفيلم باللغة الانجليزية

وأوضحت كريستينا جالاش، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الإعلام والاتصالات: "تؤكد هذه الحملة المبتكرة أن كل شخص منّا سواء أكان يافعاً أو راشداً صغيراً أم كبيراً يمكنه أن يساهم في جعل العالم مكاناً أكثر سعادة. ونتقدّم بالشكر الجزيل إلى شركة ’سوني بيكتشرز أنيميشن‘ وفريق ’’سميرفز‘ لروح التعاون التي أبداها الجميع".

 

وبالنيابة عن فريق ’’سميرفز‘، قام نجوم الفيلم الأمريكيون ديمي لوفاتو، وجو مانجانيلو، وماندي باتينكين والمخرج كيلي أسبوري، بتقديم مفتاح رمزي لقرية السنافر إلى الطلاب الثلاثة تقديراً لجهودهم الجادة في تعزيز أهداف التنمية المستدامة ليكونوا نموذجاً يحتذى به.

 

بدورها قالت كاريل ستيرن، الرئيس والمدير التنفيذي لصندوق الولايات المتحدة لليونيسيف: "نشهد كيف تحولت حملة ’سنافر صغار وأحلام كبيرة‘ إلى منصة للأطفال والشباب اليافعين لإيصال أصواتهم والحديث عن القضايا التي تهمهم. ونأمل من خلال الاحتفال باليوم العالمي للسعادة دعم عدد أكبر من الشباب لتمكينهم من المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وخلق عالم خالٍ من الفقر والظلم وعدم المساواة".

 

وخلال الفعالية، كشفت إدارة بريد الأمم المتحدة عن مجموعة خاصة من الطوابع البريدية تجسد حملة ’سنافر صغار وأحلام كبيرة‘. وقام طاقم الفيلم، برفقة مارك بيكستين دي بويتسويرفي، سفير بلجيكا إلى الأمم المتحدة، وستيفن كاتس، ومساعد الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الإدارة، بعرض طوابع الأمم المتحدة الخاصة بحملة #SmallSmurfsBigGoals أمام وسائل الإعلام.

 

وألقى الممثلون ومسؤولو الأمم المتحدة خطابات وكلمات أمام حوالي1500 طالب من طلاب ’نموذج الأمم المتحدة‘ العالمي وذلك في القاعة الرئيسية للجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث شجّعوا الحضور والعامة على الانضمام إلى فريق السنافر. ودعا منظمو الحملة الجميع إلى زيارة الموقع الالكتروني SmallSmurfsBigGoals.com لمعرفة كيفية المساهمة في تحقيق الأهداف، واكتشاف أي الأهداف تناسب اهتماماتهم بالشكل الأفضل، إضافة إلى تقديم مقترحاتهم لبناء عالم أفضل للجميع، ومشاركة المعلومات والأفكار والصور عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

 

واستهل الممثلون الحملة بإطلاق مقطع فيديو جديد كإعلان خدمة عامة، والذي تألق فيه أفراد طاقم الفيلم وهم ديمي لوفاتو، وجو مانجانيلو، وميشيل رودريجز، وماندي باتينكين، لتشجيع المشاهدين على الانضمام إلى الحملة ودعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

 

وبالتزامن مع الفعالية التي شهدتها الأمم المتحدة، تم تنظيم احتفالات مماثلة في 18 بلداً حول العالم من بينها الأرجنتين واستراليا وبلجيكا وروسيا والمملكة المتحدة وغيرها، وذلك للمساعدة على زيادة الوعي بحملة ’سنافر صغار وأحلام كبيرة‘ وأهداف التنمية المستدامة.

 

وسيشارك الطاقم إلى جانب الشركاء الآخرين المساهمين في الحملة بإضاءة مبنى ’إمباير ستيت‘ باللون الأزرق يوم الاثنين الموافق 20 مارس احتفالاً بهذه المناسبة.

 

وفي تعليق لها بهذا الصدد، قالت فيرونيك كوليفورد ابنة بييو الرسام الذي ابتكر السنافر: "لطالما جسّد السنافر منذ عام 1958 القيم الإنسانية العالمية كالصداقة الحميمية ومساعدة الآخرين والتسامح والتفاؤل واحترام الطبيعة الأم. ويعد دعم الأمم المتحدة ومواصلة علاقتنا طويلة الأمد مع اليونيسف من خلال هذه الحملة التي تركز على نشر الوعي بأهداف التنمية المستدامة شرفاً وامتيازاً للسنافر".

 

 

 

قد يهمّكِ أيضاً