ما أفضلُ وسيلةٍ لتعزيز عملية إنتاج الكولاجين؟

ما أفضلُ وسيلةٍ لتعزيز عملية إنتاج الكولاجين؟

في مجال صناعة مستحضرات التجميل الدائم النمو، يواجه المستهلكون المزيد والمزيد من الخيارات عندما يتعلق الأمر بكل شيء. بدءاً من المكملات الغذائية وحتى العلاجات والمنتجات ووصولاً إلى الجراحة، يوجد العديد من الخيارات المتاحة.

 

مع أخذ كل ذلك بعين الاعتبار، لا عجب أن المستهلكين أصبحوا أكثر وعياً وإدراكاً، فهم يبحثون عن وسائل لتدعيم روتين العناية بالجمال باستخدام مكملٍ متخصصٍ في العناية بالبشرة؛ لتعمل من الداخل إلى الخارج. بالرغم من ذلك، وفي ظل وجود سوق مكتظة بالفعل، يلتبس الأمر على العديد من المستجدين بشأن كيفية عمل هذه المكملات والخيارات المناسبة لهم.

 

عند الحديث عن الكولاجين، تتمثل الطريقتان الأكثر شيوعاً لتزويد البشرة بالكولاجين في الأقراص والسوائل - حيث يعمل كل منهما بشكل مختلف لتزويد الجسم بالكولاجين. يتمثل الاختلاف الرئيسي بين السوائل والأقراص في معدل امتصاص المكونات. يذكر مرجع مكتب الأطباء Physicians Desk Reference أن معدل امتصاص الأقراص يتراوح ما بين 10-20% مقارنةً بالسوائل، وهي مُسجَّلة بمعدل امتصاصٍ أعلى بكثيرٍ يصلُ إلى أكثر من 95%. يعزو سبب وجود هذا الاختلاف الكبير إلى أنه، في حين تتميز المشروبات المغذية التي تأتي في شكل محلول بقدرتها على المرور خلال بطانة المعدة والدخول إلى مجرى الدم مباشرةً، فإنه يجب أن تمر الحبوب والأقراص خلال الجهاز الهضمي حيث تُوزَّع كميات كبيرة من المكونات خلال جميع أجزاء الجسم دون أن تُمتص بشكل جيد.

 

يتمثل الاختلاف الرئيسي الآخر في طريقة الامتصاص وكيفية تأثير ذلك في الكولاجين الذي تحاول امتصاصه. في حين تتحلل أقراص الكولاجين إلى أحماضها الأمينية الأساسية بواسطة الجهاز الهضمي، يتجنب الكولاجين الموجود في مشروب مثل هذا المصير من خلال امتصاصه بشكل مباشر في مجرى الدم. في واقع الأمر، تحدث هذه العملية من لحظة دخول السائل في فمك.

 

 

ومن النقاط المهمة التي يجب أن نضعها في الاعتبار سهولة الاستخدام والهضم. فغالباً ما تكون الأقراص صعبة الهضم وخاصةً لأصحاب المعدة الحساسة أو الذين يعانون من سوء الهضم، كما أن تناول العناصر الغذائية التي تحتاجها في شكل مشروب أسهل بكثير من ابتلاع حفنة من الأقراص الصلبة. مقارنة بمعدلات الامتصاص المختلفة، ستحتاج إلى تناول 20 قرصاً كبيراً -على الأقل- في مقابل زجاجة واحدة من skinade ليحصل جسمك على نفس كمية الكولاجين.

 

يحقق تناول مشروب skinade مفعولاً ثلاثياًلأنه: يعمل على زيادة نسبة الكولاجين في مجرى الدم من خلال إضافة 7000 ملجم من الكولاجين البحري المتحلل مائياً في كل زجاجة skinade (الجرعة اليومية)، كما أنه ينشط إنتاج الكولاجين الطبيعي الموجود في الجسم من خلال إطلاق الأرومات الليفية وهي مصانع الكولاجين الموجودة داخل الجسم. تُنشِّط زيادةُ امتصاص الكولاجين في الدورة الدموية إنتاجَ حمض الهيالورونيك المسؤول عن تحسين مستوى ترطيب ومرونة البشرة. لتحسين صحة البشرة يجب علينا تغذيتها من الداخل إلى الخارج ومن الخارج إلى الداخل أيضاً.

قد يهمّكِ أيضاً